السبت , 24-08-2019

کلمات مبعثرة عن الشهداء (۲)

کلمات مبعثرة عن الشهداء (۲)

غلام الله الهلمندي

 

تعرفت لأول مرة علی «أشرف مدني» حین کنت في معسکر التدریب. فقط سمعت باسمه عبر الجهاز اللاسلکي، ولم أزره، فهمت من خلال الحوار الموجز بینه وبین مجاهد آخر، بأنه کان قد رجع من معرکة، أظن أنها کانت مدیریة «خانشین» التي کانت قد احتلّت من عهد قریب. إلی هذا الوقت کان یسمي نفسه «أشرف»، ولکن بعد ذلك، غیّر اسمه الحرکي أیضا، فأسمی نفسه «مدني». في تلك السنة، في سنة ۱۴۳۰ من الهجرة، تکوّنت معرفتي به إلی هذا الحد المحدود فقط.

بعد سنة کاملة من هذا الیوم، تعرفت علیه عن کثب، کان قد عیّن مسئولا عن «رَبات»؛ المنطقة التي تتشکل من عدة قری متفرقة بین تباب من رمال، والتي تقع غربي «برافشا» علی بُعد أربعین کیلومترا تقریبا. کنت أود أن أزوره، وکنت أسأل عنه کثیرا؛ ولکن دونما جدوی؛ فإنه کان في ربات، ولا یأتي إلی برافشا إلا نادرا، وعند أمس الحاجة. فوجیت یوما، قیل لي: یسأل عنك رجل اسمه «مدني»، تعجبت للغایة، کیف یعرفني ولماذا یسأل عني، قال لي: أرید أن تخرج معي إلی ربات وتبقی لمدة معنا هناك، قلت له: من أین تعرفني؟ ولماذا اخترتني إیاي بالتحدید؟ قال: سوف تعلم. عندما وصلنا إلی ربات فهمت أن «قدرت»، زمیلي الأثیر أشار علیه أن یختارني لهذه المأموریة، وفي تلك الأیام لم یکن یسکن هناك کالعادة إلا مجاهدان أو ثلاث علی الأکثر، وأصرّ کثیرا بأن أذهب معه. کنت أمتنع وکان یصرّ، لأجل أني کنت من أخوف الناس من الوحدة ومن أعجز الناس علیها؛ غیر أني بعد التأمل رضیت واقتنعت، وما لي لا أرضی ولا أقتنع، فقد رضي به من لست أفضل منهم ولا أکرم، بل هم أفضل مني وأکرم، (أقسم بالله إنهم کانوا أفضل مني. هذا ما یملیه علي قلبي) رضیت وقلت في نفسی أنا أتیت هنا لأجود بروحي وأضحي بنفسي دفاعا عن الإسلام، والصبر علی الوحدة شیء یسیر وسهل بکثیر بالنسبة لتلك التضحیة، فرضیت وحملت حقیبتي من فورها، وبدأت في السیر إلی ربات.

کانت المنطقة في تلك الأیام في غایة الخطورة، کانت القوات الأمیرکیة تهاجم المنطقة علی غفلة من الإخوان بین حین وآخر. کم استشهدوا من الشباب الصادقین هنالك، کم أهریقت فیها من الدماء الطاهرة دفاعا عن الإسلام والعقیدة والأرض والعرض، کم بُذِلت فیها من التضحیات، وکم قدّم فیها من الغالي والنفیس.

الشهید «مدني» کان طویل القامة، نحیف البدن، کانت بنیته نحیلة ولکن في ذات الوقت قویة، کان أسمر اللون، طیب الأخلاق، واسع الصدر، کان صاحب بسمة یختبئ وراءها کل معاني الرجولة والمروءة والشجاعة، کان مثقّفا متخرّجا من إحدی الجامعات الدینیة.

کان مدني من الشباب الأذکیاء الناشطین المتحمسین، کان من القادة، وإن لم یکن من أکبرهم، وکان من المشاهیر، وإن لم یکن من أشهرهم، وکان من أذکیائهم، وإن لم من أذکاهم.

في بدایة المطاف شقّت علي الوحدة، لکن سرعان ما تعودت بها وألفتها وأنست بها، بل ذقت – لعمري – لذتها، وبعبارة أدق ذقت مرارتها التي بدت لي لذة وتحولت حلاوة؛ فإنها – فیما أحسب – کانت لله ولابتغاء مرضاة الله، کنت أصبر علیها احتسابا لله، فصارت سهلة بعدما کانت صعبة.

أفادني الأخ – لله دره – کثیرا، وتعلمت منه الکثیر في تلك السفرة، تعلمت دروسا في الصدق والإخلاص، وفي البساطة، وفي الرجولة، وفي التعود علی الظروف القاسیة والتعود علی الوحدة، تعلمت منه معنی التضحیة ومعنی حب الجهاد ومعنی الصبر عند المتاعب والشدائد ومعنی التواضع لله أمام ناس عادیین، وتعلمت منه معنی البساطة وقلة التکلف في الحیاة.

کان یبتعد عن الرفاهیات البسیطة التي کانت شبه معدومة، ویجنّب نفسه عنها عمدا، کان یعوّد نفسه علی المصاعب والمکاره، بل کان معتادا من قبل بالصبر علی المصاعب والمشاق والظروف القاسیة، لم یعش حیاته مدلّلا ودلعا.

إن المجاهد یحتاج للمران والمراس علی المصاعب في کل آن، یجب علیه أن یمارس الریاضة البدنیة والتربیة العسکریة في کل حین. لا یکفیه التدریب المختصر الذي یعالجه لأیام معدودات في قواعد التدریب یوم یلحق بالمجاهدین لأول مرة.‌ هذا لا یکفي أبدا؛ إذ أن الإنسان نسمة منفعلة منطبعة، یتأثر بکل جدید ویعتاد بکل حدیث تدریجیا، ربما من حیث لا یشعر أنه ضعف جسمه وسائت حاله وکلّت روحه وفشلت معنویته وخارت عزیمته. من قال لك: «إن الذي تعود بالمصاعب لا یتعود بالترف» لا تصدّقه؛ فأنا من ضحایا هذه التجربة الخببثة.

کان مدني رحمه الله یعاشر جمیع الناس بالحب والمودة، ویعاملهم کأخ کریم، کأنه أحد منهم، یجالسهم في مجالسهم ویجالسونه في مجلسه؛ لأجل ذلك أصبح محبوبا عند الناس، أحبّه الناس، وتأثروا به کثیرا، تأثروا بخلقه، الخلق الذي یجعل صاحبه یتحکم علی القلوب. بسبب هذا الخلق الکریم کان قد دخل حب المجاهدین في قلوب الرعیة أکثر فأکثر.

بقیت في «ربات» أیاما معدودة، لکنّها کانت – في ذات الوقت – جمیلة. کانت قلیلة في مقیاس الزمان وعریضة في مقیاس الجمال والبرکة. سرعان ما تعودت بالوحدة، الشیء الذي کنت أخاف منه، بعد مضي تسع سنوات أو أکثر لاأزال أذوق حلاوة تلك الأیام، فخلالَها تعرفت – عن کثب – علی شهید من شهداء الإسلام، وعاشرته، وبقیت مدة في رکابه، وتعلمت منه کثیرا من الدروس التي لا تتعلم في فصول المدارس.

إنه کان یقتنع بلقمة عیش تسدّ جوعه، وکسرة خبز تقیم صلبه من بیت مال «الإمارة»، ولم یکن یسرف في بیت المال أبدا. هذه المیزة کانت من أهم میزاته التي کانت تسترعي انتباهي، کان یکتفي في کل شیئ بأقل ما یمکن من أموال المسلمین. کان قد طلّق الدنیا وزخرفها ثلاثا، وزهد فیها، یعیش في الدنیا ولیس من أهلها.

کان بطلنا رحمه الله خدوما، یخدم الإخوة، وینشط لیلا ونهارا ولا یتعب، بل لم یکن یتواجد ضمن قاموسه کلمات التعب والیأس والغفلة.

یقول عبد الله عزام: «من عاش لنفسه یعیش حقیرا ویموت صغیرا، ومن عاش لغیره یعیش کبیرا ویموت شهیدا».

 

بعد عدة أشهر من لقائه والتعرف علیه، ذهب إلی رحمة الله الواسعة، ذهب إلی الأبدیة، حیث الخلود والنعیم والرضوان والسعادة، ذهب إلی حیث یتمناه کل مجاهد بل کل مسلم لیس في شعبة من النفاق،   سالت دماؤه الزکیة فوق ثری «ربات» وفاضت روحه إلی السماوات العلی، دفاعا عن العقیدة، حتی دفاعا عن مسلمین سذج یتکلمون فیه ویسمونه إرهابیا، وهو فضّل أن یترك أهله وناسه، وأولاده وزوجته، وبلده ومسقط رأسه، لیدافع عن حمی الإسلام ویطرد الغزاة المحتلین، استشهد بید القوات الأمیرکیة في إغارة فجائیة داخل «ربات»، کان أخونا مدني من أصدق من عرفت طلبا للشهادة في سبیل الله، رحمه الله وتقبله في الشهداء. کان کلُّه شوقا إلی الجهاد والشهادة والعملیات العسکریة، ضرب رحمه الله أروع الأمثلة في التضحیة والفداء. کان الجبناء قد زرعوا تحت جسده قنبلات یدویة لیُقتل کل من یأتی لیحمل الشهید، کذلك کان، قُتل المدنیون الأبریاء الذین أتوا لیحملوه… فإلی جنات الخلد یا مدني! غفرك الله وتقبّلك في الشهداء!!

هکذا ترجّل فارسنا، ترجل شامخا وترك ورائه طفلة صغیرة یتیمة، ترجل ولم یبال بیُتمها وبکائها وعبراتها المهراقة، لم یبال بکل ذلك؛ فإنه في سبیل الله. سقی تراب أرض الأفغان بدمه الزکي، دفاعا عن کرامة الإسلام والمسلم، واجه الموت لیبقی الإسلام عزیزا أبیا.

قتلتموه یا أغبیاء! فأوصلتموه إلی منزلة کان یتمنّاها کل لحظة وکان قد جاء یقاتلکم أصلا لیفوز بهذه المنزلة، قتلتموه یا علوج! مزقتم جسده، ولکن هل تستطیعون أن تمزقوا عقیدته التي دخل میدان القتال لأجل إعلائها؟ کلا وحاشا! هذا لن یکون أبدا! عندما قتلتموه، نفر إلی میادین القتال کثیر من إخوانه وأصدقائه وجیرانه یحملون نفس الإسم، «مدني» ونفس العقیدة، ونفس العزیمة، ونفس الشعار: «الشریعة أو الشهادة».

مقالات ذات صله