الأحد , 29-11-2020

لا يمكن التسامح مع الهجمات على المقدسات!!

لا يمكن التسامح مع الهجمات على المقدسات!!

كلمة اليوم:
قصف نظام كابول، عصر أمس، مسجدا في منطقة هزاره قرلق التابعة لطالوقان مركز محافظة تخار، وبحسب المعطيات الأولية، فقد نتج عن القصف استشهاد 12 عشر طفلا وإصابة ثمانية عشر جريح بينهم إمام المسجد.
وبحسب سكان محليين، فإن الهجوم وقع بعد أداء صلاة الظهر، عندما حضر اطفال القرية إلى المسجد لتعلم القرآن حسب المعتاد، وتعرض المسجد فجأة للهجوم الذي أدى للإصابات المذكورة.
بعدما انتشرت أخبار الحدث في الإعلام، نفى على الفور النائب الأول للقصر الجمهوري(أمر الله خان) مقتل الأطفال في الحادث وقال بفخر إنه انتقم لمقتل رجاله من قوات الكوماندوز!! كما هدد نفس الرجل وسائل الإعلام التي أبلغت عن سقوط قتلى وجرحى في الحادث !!
لمن المدهش أن أرغ، التي تنادي دائمًا بحرية التعبير،ويذكر ذلك على رأس قائمة الإنجازات التي تحققت خلال 19 عاما من الاحتلال،وحتى أنه تضحي بعملية مهمة وحيوية مثل السلام لأجل الحفاظ على ما يعتبرونه حرية التعبير، ولكن اليوم تهدد وسائل الإعلام والصحفيين لنشرهم خبرا حقيقيا. الحقيقة أنه لا الرئيس ولا نوابه يهتمون بحرية التعبير ولا حقوق المرأة وغيرذلك…, بل جميع همهم هو كرسي الحكم الذي هو أهم من كل شيئ بالنسبة لهم، ومن أجل الحفاظ عليه يرتكبون جميع أنواع الجرائم والفظائع.
بعد الجلسة الافتتاحية للمحادثات الأفغانية كثف نظام كابول دعايته ضد الإمارة الإسلامية وتهديداته بالحرب وخطابه المناهض للسلام، بينما ركز في الجانب الآخر على قتل المظلومين وتدمير منازلهم واستهداف مقدساتهم.
تدين الإمارة الإسلامية بأشد العبارات، استهداف إدارة كابول للمدنيين وتدمير المساجد والمدارس الدينية والعصرية، وعلى وجه الخصوص، فإن تدمير الأماكن المقدسة ليس قابلة للتسامح بأي وجه لدى المجاهدين. وقد حذرت الإمارة الإسلامية مرارا نظام كابول لتكف من الاستمرار في قتل الشعب وتدمير المنازل وتدمير وتدنيس الأماكن المقدسة، وإلا فإنها لن تكون على مأمن من هجمات المجاهدين الانتقامية.

مقالات ذات صله