الإثنين , 03-08-2020

الموقف السلمي للإمارة الإسلامية

الموقف السلمي للإمارة الإسلامية

كلمة اليوم:
أعلنت الإمارة الإسلامية وقف إطلاق النار بمناسبة عيد الأضحى المبارك وذلك قبل يومين من حلوله، وأمرت مجاهديها بعدم القيام بأي عملية ضد العدو خلال أيام وليالي العيد الثلاثة. وجاء في بیان الإمارة الإسلامية الذی نشر بالأمس، أنها وبدافع النوايا الحسنة وشفقة من قبل سماحة أمير المؤمنين حفظه الله، ستفرج بحلول يوم العيد عن الأسرى المتبقين من عدد الألف من أسرى نظام كابل، ويجب على الجانب الآخر أيضا وفقا لاتفاقية الدوحة، إكمال عملية الإفراج عن كامل خمسة آلاف أسير من الإمارة الإسلامية وفق القائمة المقدمة لهم، حتى تتمهد الطريق للمحادثات بين الأفغان.
على الرغم من أن موقف الإمارات الإسلامية المحب للسلام كان ولا يزال واضحًا مثل الشمس، لكن العدو كان يدعي من وقت لآخر أن الإمارة الإسلامية تصر على الحرب. لقد کشفت المفاوضات وبعدها الاتفاقية بين الإمارة الإسلامية والولايات المتحدة الستار عن الجهة التي تصر على الحرب والجهة التي تسعى إلى السلام.
مع بدء المفاوضات وتوقيع اتفاقية بين الإمارة الإسلامية والولايات المتحدة، كشف نظام كابل عن وجهه الحربي أكثر من أي وقت مضى، فدمر العديد من المساجد والمدارس والمستشفيات والمرافق العامة، و قصفت كذلك التجمعات المدنية، والأسواق والبازارات، وأسواق المواشي، والجنائز، وحفلات الزفاف بالأسلحة الثقيلة فقتلت وجرحت عشرات المدنيين في كل هجوم. ومجازر سانجين وهيرات الأخيرة أحدث أمثلة على كراهية النظام ووحشيته وموقفه الحربي.
وإضافة إلى العمليات المعلنة والغارات الليلية والقصف الجوي، فقد نفذت إدارة كابل أيضا انفجارات غامضة في المساجد والأسواق، وقامت باغتيال رجال دين وشخصيات سياسية، بحیث أقدم بعض مرتكبي هذه الحوادث من المرتزقین على الإعتراف، و حددوا بالاسماء الأفرع والشخصيات داخل النظام الذين أوكلت إليهم إدارة الاغتیالات تنفيذ خططها وبرامجها الاغتيالية.
الآن، بعد أن باتت عملية تبادل الأسرى الـ ۵۰۰۰+ ۱۰۰۰ علی وشك الإتمام، وفق المنصوص عليه في الاتفاقية بأن المحادثات بين الأفغان ستبدأ بعد التبادل مباشرة، فإن الإمارة الإسلامية بعد إطلاق سراح عدد معين من السجناء، التزاما بالاتفاقية، مستعدة فوراً لبدء المحادثات الأفغانية، لذا فلا يجوز للطرف الآخر خلق عقبات في طريق المحادثات بين الأفغان، وویجب ألا يضحي بفرصة السلام المتاحة من أجل أهواء اللامشروعة.
إن مبادرة الإمارة الإسلامية بإعلان وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام رغم إعلانات الحرب والمناورات التي قامت بها إدارة كابل، ثم الإفراج عن الأسرى المتبقين من عدد (ألف سجین) لنظام كابل من باب حسن النية، هي أحد النماذج الواضحة على الموقف السلمي للإمارة الإسلامية، ويجب على نظام كابل بعد هذا أن يكف عن القتال وأن يتقدم إلى محادثات السلام بنية صادقة

مقالات ذات صله