الإثنين , 09-12-2019

الرد على معهد استخباراتي لاتهامه الإمارة الإسلامية بأكبر نسبة قتل 

الرد على معهد استخباراتي لاتهامه الإمارة الإسلامية بأكبر نسبة قتل 
اعتبر معهد الاقتصاد والسلام الواقع في مدينة سيدني الأسترالية مجاهدي الإمارة الإسلامية مسئولين عن أكثر نسبة قتل في العالم خلال عام 2018 وذلك نتيجة إحصائية غير محايدة قام بها المعهد المذكور.
إننا نرد وندد بشدة هذا الادعاء الذي تفوهت بها هذه الجهة الاستخباراتية، فهي حاولت مستغلةً شعارات (المعهد، والاقتصاد، والسلام) لتصنف جهاد ومقاومة الشعب الأفغاني ضد الاحتلال الأمريكي في قائمة الإرهاب، وتخدع وتشوش بذلك التفكير العالمي.
إن الدفاع عن الوطن وانتزاع الحرية من المحتل الأجنبي الغاصب حق مشروع ومعترف به لأي شعب مظلوم ومضطهد، والجهات الاستخباراتية التي تقوم بالترويج والبروباغندا ضد هذا الحق المشروع للأفغان؛ فإنها مرتبطة بالمحتلين الأمريكيين، وتسعى لتوجيه هزيمتها في أفغانستان.
فمجاهدو الإمارة الإسلامية لم يستهدفوا المدنيين في أي مكان، ولم يتسببوا في مقتلهم عن عَمَد، وأما قتل المحتلين الأمريكيين وعملائهم وجواسيسهم فذلك هدف مشروع.
ومثل هذه المعاهد إن كانت – حقاً – تهمها الإنسانية وتؤرقها الإرهاب؛ فعليها أن تنشر محاسبة الجرائم  الإرهابية العالمية الكبرى التي تمارسها أمريكا، فهي قد احتلت بلادنا وتمثل الدور الأساسي في الحرب والمأساة الجارية، وهي أصل كل المحن والمصائب.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

مقالات ذات صله