الأربعاء , 20-11-2019

آخر الأخبار

بعد سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في يوم واحد.. المحتجون في العراق يتداعون للتصعيد ويحرقون مقارا لأحزاب سياسية

بعد سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في يوم واحد.. المحتجون في العراق يتداعون للتصعيد ويحرقون مقارا لأحزاب سياسية

تداعى منسقون للاحتجاجات الشعبية في العراق اليوم السبت إلى إقامة اعتصام مفتوح في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، بعد سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في مظاهرات أمس الجمعة، وإعلان السلطات حظر التجول في ثماني محافظات جنوبية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها إن ما لا يقل عن أربعين شخصا قتلوا أمس عندما تصدت قوات الأمن للمتظاهرين الذين خرجوا في احتجاجات جديدة على الفساد وتردي مستوى المعيشة، بعد موجة سابقة قبل أسبوعين خلفت حوالي 157 قتيلا وأكثر من ستة آلاف جريح.

وقال مراسل الجزيرة سامر يوسف من ساحة التحرير في وسط بغداد صباح اليوم إن المظاهرات ما زالت مستمرة، وإن المنسقين دعوا إلى الاعتصام في الساحة بدءا من الساعة الثانية عشرة ظهرا بالتوقيت المحلي.

وأضاف المراسل أن المحتجين نصبوا خياما وسط الساحة، دون أن يقطعوا حركة المرور في الشارع.

وقال كريم الشاملي -وهو أحد المنسقين للاحتجاجات في البصرة- لوكالة الأناضول للأنباء إن المحتجين قرروا تحويل المظاهرات إلى اعتصام مفتوح بعد إعلان السلطات حظر التجول، وقال “لن نتراجع ولن نخضع لجميع أساليب الترهيب”، مضيفا أن “الاعتصام لن ينتهي إلى بتحقيق المطالب”.

وقال ياسين المكصوصي -وهو أحد المنسقين في محافظة ذي قار جنوبي العراق- إن منسقي الاحتجاجات في جميع المحافظات المنتفضة اتفقوا على تحويل المظاهرات الى اعتصام مفتوح.

في بغداد، دوت صفارات الإنذار وسقطت قنابل الغاز المدمع وسط مجموعات من المتظاهرين الشبان يتدثرون بالعلم العراقي ويهتفون “بالروح بالدم نفديك يا عراق”.

وقالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان إن ثلاثين قتيلا و2312 جريحا سقطوا في الاحتجاجات أمس في بغداد ومدن الوسط والجنوب.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية قولها إن ما لا يقل عن تسعة محتجين لقوا حتفهم عندما فتحت عناصر من جماعة عصائب أهل الحق تحرس المقر المحلي للجماعة في مدينة الناصرية النار .

وقالت مصادر في الشرطة والمشرحة إن 12 محتجا في مدينة الديوانية لقوا حتفهم عندما حوصروا في مبنى تابع لجماعة فيلق بدر الشيعية أحرقه محتجون آخرون فيما يبدو دون علم بوجود آخرين بالداخل، وفقا لرويترز.

وقتل ضابط مخابرات وعضو في جماعة عصائب أهل الحق الشيعية في اشتباك مع محتجين بمدينة العمارة جنوبي العراق، حسبما نقلت رويترز عن مصادر أمنية.

وبدءا من الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي فرضت السلطات حظر التجول إلى حين إشعار آخر في البصرة والمثنى وواسط وبابل وذي قار جنوبي البلاد بعد إحراق المحتجين مكاتب لنواب ومقار أحزاب سياسية وجماعات مسلحة شيعية.

المصدر: وكالات.

مقالات ذات صله