الثلاثاء , 17-09-2019

بيان إمارة افغانستان الإسلامية حيال تغريدة دونالد ترامب بخصوص المفاوضات

بيان إمارة افغانستان الإسلامية حيال تغريدة دونالد ترامب بخصوص المفاوضات

 

كانت لدينا مفاوضات مفيدة مع فريق التفاوض الأمريكي واكتملت الاتفاقية، كما كان فريق تفاوض أمريكا راضيا عن التقدم الحاصل حتى يوم أمس، وأكملنا المحادثات في جو ملائم، وكانت الجهتان مشغولتان إستعدادا لإعلان الاتفاقية وتوقيعها.

كما قررنا تاريخ 23 سبتمبر من العام الجاري اليوم الأول لجلسة المفاوضات بين الأفغان بعد توقيع وإعلان الإتفاقية مع الأمريكيين.

وقد دعم دول المنطقة والعالم والمنظمات الدولية عن هذا المشروع أيضا.

الآن بعدما أعلن الرئيس الأمريكي ترامب وقف سير المفاوضات مع الإمارة الإسلامية، هذا الأمر سيضر أمريكا أكثر من أي أحد آخر، سيلحق الضرر بمكانتها، وسيوضح للعالم أكثر موقفها العدائي للسلام، كما سيزيد خسائرها المادية والبشرية، وسيُعرف دورها بالمتزلزل والهش في التعامل السياسي.

إن باستمرار المفاوضات أثبتت الإمارة الإسلامية للعالم بأن الحرب حُملت علينا من قبل الآخرين، وإذا ما يتم اختيار طريق التفاهم بدل القتال، فإننا ملتزمين لذلك حتى النهاية.

إظهار رد فعل على هجوم قبل توقيع الاتفاقية لا يدل على الصبر ولا يعكس عن أية تجربة، في الوقت الذي قتلت قوات الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الداخليين مئات الأفغانيين وأحرقوا ممتلكاتهم قبل فترة وجيزة من الهجوم المذكور.

لقد قدم لنا زلماي خليلزاد (المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان) دعوة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ترامب لزيارته في آواخر شهر أغسطس من العام الجاري، نحن أخرنا ذلك السفر إلى حين توقيع الإتفاقية في الدوحة.

إن للإمارة الإسلامية سياسة ناضجة وموقف غير متزلزل، لقد نادينا للتفاهم قبل عشرين سنة وموقفنا اليوم أيضا هو نفسه ثابت ولم يتغير، وأننا على يقين بأن الجانب الأمريكي سيعيد لنفس الموقف مرة أخرى.

إن كفاحنا طوال السنوات الـ 18 الأخيرة لابد وأن أثبت لأمريكا بأنه من غير إنهاء احتلال بلادنا بشكل كامل وترك الأفغان لإرادتهم فإننا لن نقتنع بأي شيء آخر غير ذلك أبدا، ومن أجل هذا الهدف العظيم نستمر في جهادنا وعندنا إيمان راسخ بالنجاح النهائي. إن شاء الله وما ذلك على الله بعزيز.

إمارة افغانستان الإسلامية

9/1/1441 هـ ق ــ 2019/9/8م

مقالات ذات صله