السبت , 24-08-2019

بيان الإمارة الإسلامية حول استشهاد حاكم الإمارة الإسلامية لولاية فراه الشهيد الملا فضل الرحمن  (ملا مشر)

بيان الإمارة الإسلامية حول استشهاد حاكم الإمارة الإسلامية لولاية فراه الشهيد الملا فضل الرحمن  (ملا مشر)

 

استمراراً للتضحيات في سبيل الله تعالى؛ استشهد مغرب يوم أمس حاكم الإمارة الإسلامية لولاية فراه الشهيد – بإذن الله – الملا/ فضل الرحمن (الملا مشر اخند) في قصف جوي للمحتلين الأمريكيين. إنا لله وإنا إليه راجعون.

يقول الله تعالى: ﴿ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾ [الأحزاب: 23]

الشهيد الملا/ فضل الرحمن كان من خيرة المسؤولين الكبار بالإمارة الإسلامية، وكان متصفاً بالحنكة، والشجاعة، والبسالة، وقد بذل في سبيل الله تعالى جهوداً عظيمة، وتحمل من المشاق ما لا تطاق.

إن الشهادة في سبيل الله مما نفتخر بها، وإن أساس الإمارة الإسلامية إنما وضع بدماء وتضحيات أمثال هؤلاء الشهداء الأبطال، وسيظل هذا الصرح العظيم يروى بدماء الشهداء.

تقدم الإمارة الإسلامية المواساة والتعزية في استشهاد الملا/ فضل الرحمن (ملا مشر) لشعبها الأبي، ومجاهدي ولاية فراه، ورفاقه، وأصحابه، وأسرته، وبفضل الله عز وجل ثم بفضل هذه التضحيات ها هو الاحتلال يجمع بساطه من أفغانستان، وسيزول الفساد، وسيقام نظام إسلامي، وستطبق الشريعة المحمدية الغراء.

تذكر الإمارة الإسلامية العدو الجبان بأن الشهادة في سيبل الله من أسمى أماني كل فرد – صغير وكبير – في الإمارة الإسلامية، ولن نمل ولن نكل عن التضحيات، ولن تحيدنا الشهادة عن سبيلنا، بل إنها تجعل أمنياتنا أكثر قيمة وأغلى ثمناً، وترفع من معنوياتنا، وتحثنا على مواصلة مسيرتنا الجهادية بعزم أقوى وحماس أكبر. إن شاء الله تعالى.

إن تقييمكم خاطئ، تحسون أنكم ستحققون إنجازاً باستشهاد كبارنا وستصلون إلى مرادكم المشؤوم؛ لكن تجارب السنوات الماضية أثبتت بأن صفنا الجهادي لم يضعف يوماً باستشهاد أحد من الكبار والمسؤولين، بل باستشهادهم جاء النصر، وعلت همة المجاهدين، وثارت حماستهم الجهادية.

إمارة أفغانستان الإسلامية

2/12/1440 هـ ق

۱۲/۵/۱۳۹۸هـ ش ـ 2019/8/3 م

 

مقالات ذات صله